• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 10:42 صباحًا , الأربعاء 4 ذو الحجة 1439 / 15 أغسطس 2018 | آخر تحديث: 10-28-1439

عظمة القرآن الكريم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين أما بعد :

القرآن الكريم هو موعظة وشفاء وهدى ورحمة للمؤمنين كما قال الله تعالى:

يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدىً وَرَحْمَةٌ
لِلْمُؤْمِنِي
نَ [يونس: 57]. فالقرآن أبلغ موعظة لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد .

أيها الإخوة هذا القرآن تنزل الملائكة لسماعه وتتأثر به، يقول الرسول لأسيد بن حضير: ((اقرأ يا ابن حضير، تلك الملائكة دنت لصوتك، ولو قرأت لأصبحتْ ينظر الناس إليها، لا تتوارى منهم)).

القرآن خلع أفئدة الكفار، وألقى الهيبة في قلوبهم، فهذا جبير بن مطعم ـ وكان مشركًا من أكابر قريش وعلماء النسب فيها ـ لما أخِذ في أسرى بدر وربط في المسجد سمع النبي يقرأ أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمْ الْخَالِقُونَ [الطور: 35] قال: كاد قلبي أن يطير، كان ذلك أول ما دخل الإيمان في قلبي. وكان أبو بكر يصلي في بيته ويقرأ القرآن، فيتقصّف عليه نساء المشركين وأبناؤهم يستمعون عند داره، يعجبون وينظرون إليه، فأفزع ذلك أشراف قريش من المشركين.

وكذلك فإن الجن والإنس الذين سمعوه مسلمهم وكافرهم لم يملكوا أنفسهم حين سمعوا قول الله: أَفَمِنْ هَذَا الْحَدِيثِ تَعْجَبُونَ وَتَضْحَكُونَ وَلا تَبْكُونَ وَأَنْتُمْ سَامِدُونَ فَاسْجُدُوا لِلَّهِ وَاعْبُدُوا [النجم: 59-62]، فسجدوا هيبة للقرآن. لقد تأثر الجن به، فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ [الجن: 1، 2]، وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِنْ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنْصِتُوا [الأحقاف: 29]، لقد أصبحوا بفضل القرآن دعاة إلى الله، فولَّوا إلى قومهم منذرين، قَالُوا يَا قَوْمَنَا إِنَّا سَمِعْنَا كِتَابًا أُنْزِلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ [الأحقاف: 30].

هذا القرآن الذي يُكرم صاحبه يوم القيامة بتاج الوقار، ويحَلَّى بالحلية العظيمة، حتى والديه ينالهما خير بسبب حفظ ولدهما، ((يقال لصاحب القرآن: اقرأ وارتق، ورتل كما كنت ترتل في الدنيا))، ويشفع لصاحبه يوم القيامة، وتأتي البقرة وآل عمران كغمامتين تظلّلان على صاحبهما يوم الحر الأكبر.

يقول وهو يفاضل بين الناس: ((خيركم من تعلم القرآن وعلمه))، فعلامة الصدق والإيمان كثرة قراءة القرآن، وعلامة القبول تدبر القرآن؛ ولذلك يقول : ((إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواما ويضع به آخرين)), قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه لأحد ولاته على مكة وقد ترك مكة ولقيه في الطريق: كيف تركت مكة وأتيتني؟! قال: وليت عليها فلانا يا أمير المؤمنين، قال: ومن هو ذا؟ قال: مولى لنا وعبد من عبيدنا، قال عمر: ثكلتك أمك! تولي على مكة مولى؟! قال: يا أمير المؤمنين، إنه حافظ لكتاب الله عالم بالفرائض، فدمعت عينا عمر وقال: صدق رسول الله: ((إن الله ليرفع بهذا الكتاب أقواما ويضع به آخرين))، يرفع الله به من اتبعوه وتدبروه، ويضع من أعرضوا عنه فلم يقرؤوه ولم يتدبروه ولم يعملوا به.

فالواجب على الأمة تعظيم كتاب الله المجيد وإجلاله وتوقيره، فإنه كلام ربنا العظيم الجليل، الواجب الفرح به، فكتاب الله المجيد خير ما يفرح به، قال الله تعالى: يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدىً وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ [يونس: 57، 58].

والواجب على الأمة أيضا تعظيمه بتلاوته، قال تعالى: إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَنْ تَبُورَ. ليُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ [فاطر: 29، 30]، وقد قال : ((اقرؤوا القرآن؛ فإنه يأتي يوم القيامة شفيعًا لأصحابه)) رواه مسلم.

فتلاوته تجلو القلوب وتطهرها وتزكيها، وتحمل المرء على فعل الطاعات وترك المنكرات، وترغبه فيما عند الله رب البريات. فالواجب على الأمة تدبر معانيه والعمل بما فيه، قال الله تعالى: كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الأَلْبَابِ [ص: 29]. يقول أهل العلم: \"إن من تعظيم كتاب الله أن لا يوضَع في أرض ليسَت محتَرَمة، وأن لا تمدَّ إليه الرِجل، وأن لا تولّيَه ظهرَك\".

ومن تعظيم كتاب الله المحافظة على الكُتبِ العامّة والكتب المدرسيّة والصّحُف التي تشتمِل على آياتٍ من القرآنِ الكريمِ في غِلافها أو داخِلها، فلا تمتهن أوراق فيها ذكر الله، قال القاضي عياض رحمه الله: \"من استخفَّ بالقرآن أو بالمصحَف أو بِشيءٍ منه فهو كافِرٌ بإجماعِ المسلِمين\"، ويقول الإمام النووي في كتابه التبيان في آداب حملة القرآن: \"أجمع المسلمون على وجوب تعظيم القرآن على الإطلاق وتنزيهه وصيانته، وأجمعوا على أن من جحد حرفًا مجمعًا عليه أو زاد حرفًا لم يقرأ به أحد وهو عالم بذلك فهو كافر، وأجمعوا على أن من استخف بالقرآن أو شيء منه أو بالمصحف أو ألقاه في القاذورة أو كذَّب بشيء مما جاء به من حكم أو خبر أو نفى ما أثبته أو أثبت ما نفاه وهو عالم أو شك في شيء من ذلك فهو كافر، وكذلك إن جحد شيئًا من كتب الله تعالى كالتوراة والإنجيل وأنكر أصله فهو كافر\".

كل هذا من تعظيم كلام الله تعالى، فالكلام يعظَّم بعظَمِ قائله، فكيف إذا كان المتكلم هو الله جل في علاه؟! فإنه ـ والله ـ خير كلام وأجل كلام، كلام الملك العلام، وهو خير من كل ما يجمعه الناس من أعراض الدنيا وزينتها.

أيها الفضلاء ، نحن في زمان كثر فيه الإعراض عن هذا الكلام العظيم ألا وهو كتاب الله المجيد، الأمة اليوم تعاني مما اشتكى منه نبيها عندما قال الله تعالى: وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا ، تعاني من هجر أبنائها للقرآن، هجر قراءته وسماعه والإيمان به والإصغاء إليه, هجر العمل به والوقوف عند حلاله وحرامه، وهجر تحكيمه والتحاكم إليه، فقد استبدلت الأمة قراءة القرآن وتلاوة القرآن بقراءة الكتب والمجلات والصحف، واستبدلت سماع القرآن والإصغاء إليه بسماع الأغاني ومشاهدة الأفلام والتمثيليات ومتابعة المباريات، وإذا قرئ القرآن أصغوا إليه بآذان لاهية وقلوب غافلة والله يقول: وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ [الأعراف: 204], تخلقت الأمة بأخلاق تخالف أخلاق القرآن، فالأخلاق اليوم في وادٍ وما ينادي به القرآن من التحلي بقويم الأخلاق في وادٍ آخر. تخلت عن تحكيمه في حياتها وفي معاملاتها، والله يقول: وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ ، ويقول: وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ ، ويقول: وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الفَاسِقُونَ .

أيها الكرام ، فإن من حقّ هذا القرآن المجيد تعظيمَه وإجلالَه وتوقيرَه، فإنه كلام ربنا العظيم الجليل، ومِن حقِّه علَينا المنافحةُ عَنه وعدَم السكوتِ على من يتهَجَّم عليه أو يستهزِئ به أو يمتهنه أو يستخف بآية أو حرف من حروفه.
قال الله تعالى، ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ [الحج: 32].

نسأل الله العظيم أن يجعلنا ممن يعظمون القرآن، اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا ونور صدورنا وجلاء أحزاننا، اللهم اجعله شفيعًا لنا وشاهدًا لنا لا شاهدًا علينا، اللهم ألبسنا به الحلل، وأسكنا به الظلل، واجعلنا به يوم القيامة من الفائزين، وعند النعماء من الشاكرين، وعند البلاء من الصابرين، اللهم حبِّب أبناءنا في تلاوته وحفظه والتمسك به، واجعله نورًا لهم في حياتهم، برحمتك يا أرحم الراحمين ...

الشيخ / محمد بن فارع علي ،،

بواسطة : الإدارة
 0  0  525
التعليقات ( 0 )

جديد الجمعية

أكثر

يمكنكم التواصل معنـا عبر البريد الرسمـي للجمعية : [ gtsulayl@gmail.com ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:42 صباحًا الأربعاء 4 ذو الحجة 1439 / 15 أغسطس 2018.